أصول التاريخ الأوربي الحديث

أصول التاريخ الأوربي الحديث

فكرة هذا الكتاب دراسة التطورات في القارة الأوربية منذ مطلع العصور الحديثة وحتى الثورة الإنجليزية المجيدة، لما حوته هذه الحقبة التاريخية من أحداث وتطورات كان لها تأثير في أوروبا من الناحية السياسية والاقتصادية والعلمية والفكرية والأدبية. وتحاول صفحات الكتاب من خلال ثمانية مباحث موجزة توضيح ملامح التاريخ الأوربي الحديث، بداية من عصر النهضة وأسباب السبق الإيطالي في قيام النهضة الأوربية، مع إلقاء الضوء على مظاهر النهضة في إيطاليا وفرنسا وإنجلتراً. مروراً بحركة الكشوف الجغرافية وفكرة البحث عن خطوط الملاحة الجديدة التي ألغت دور البحر المتوسط في التجارة وأنعشت من جهة ثانيةً اقتصاد بعض الدول، فساهمت عموماً في تبدل أوضاع المجتمع وتحديداً في انتعاش الطبقة البورجوازية التي امتهنت التجارة فيما وراء البحار. ووصولاً إلى الحركة الدينية وقضايا اللاهوت ومشاكله، وظهور مارتن لوثر وثورة الإصلاح الديني البروتستنتي، حيث تحولت إنجلترا من المذهب الكاثوليكي إلى المذهب البروتستنتي وقامت الكنيسة الإنجليكانية. ثم اندلاع حرب الثلاثين عاماً التي استمرت من عام 1618 وحتى عام 1648 هذه الحرب التي بدأت كحرب دينية وسرعان ما تحولت إلى حرب أوروبية واسعة النطاق، شاركت فيها كل من النمسا وأسبانيا وفرنسا والسويد والدنمارك إلى جانب الدويلات الألمانية المختلفة. وانتهاءً بظهور الأتراك العثمانيون في العالم الأوربي المسيحي عقب فتح القسطنطينية سنة 1453م كبداية للتواجد الإسلامي ونهاية للتواجد البيزنطي المسيحي في المنطقة، وبيان الموقف الأوربي من نمو الإمبراطورية العثمانية. ثم إطلالة سريعة على حكم أسرة التيودور في انجلترا (1485 - 1603)، وقراءة في أوراق الثورة المجيدة 1688م من واقع ما كتبه المؤرخ البريطاني ول ديورانت في كتابه الموسوعي قصة الحضارة. فتح في نافذة مستقلة ←
Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات