الإقتصاد العالمي الخفي

تكشف "لوريتا نابوليوني" الخبيرة في قضايا غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، في كتابها هذا النقاب عن قضايا كبرى معاصرة تؤرق بال العديد من الحكومات والأفراد في شتى أنحاء العالم، وذلك، بتسليطها الضوء على ما يسمى في عصرنا الراهن بإعادة صياغة العالم الحديث على يد القوى الاقتصادية الكبرى، التي لا تتورع عن تغيير العالم وتسييره حسب أهوائها ومصالحها، وذلك عبر شبكة واسعة من الأوهام السياسية والاقتصادية التي يقع ضحيتها ملايين الناس العاديين الذين يسقطون في شرك عالم الاستهلاكية الخيالي. وتقدم الكاتبة عدداً من الأمثلة التي تؤكد أن الاقتصاديات المشبوهة في عالم اليوم ليست استثنائية، وإنما هي قوى شريرة مستشرية في صميم وجودنا الاجتماعي تنشب مخالبها باستمرار في المجتمعات التي نحيا فيها. وهنا تعمل الكاتبة على تعريف القارئ على عملية تشكل هذه الاقتصادات وما شابها من صدامات وعلاقات على المستوى السياسي والاقتصادي على مر الدهور والأيام. تأتي أهمية الدراسة من كونها تقدم منظوراً جديداً للعديد من المشاكل المستعصية على الحل في وقتنا الراهن. وعبر توضيح القاسم المشترك بين تجارة الجنس المزدهرة في أوروبا الشرقية، وفضيحة القروض العقارية في أميركا، وصناعة السلع المقلّدة في الصين، وإحسانات المشاهير لإفريقيا، ومتاجرة القراصنة البيولوجيين بدماء البشر، واجتياح عصابات مزارع الأسماك أعالي البحار، والورشات الإلكترونية التي نجمت عن ألعاب مثل "ورلد ووركرافت"، نكتشف معاً كيف انقلبت الاقتصادات المشبوهة إلى إمبراطوريات عالمية، قارعة ناقوس خط تحوّل الكثير من الأنظمة إلى نظام الاقتصادات القائمة على مبادئ الشريعة. وأخيراً تستنتج الكاتبة في ختام دراستها أنه "سيقوم على حكم النظام العالمي الجديد محور خفي يمتد من بكين إلى كيب تاون، ولا تكون أوروبا وأميركا طرفين فيه، في حين أن أفريقيا والشرق الأوسط سيقدمان الموارد الضرورية لقيادة اقتصادية عالمية جديدة". ومن ثم يأتي دور "تقنية الناتو لتعزز هذا السيناريو". فتح في نافذة مستقلة ←
Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات