ولد روبرت غرين في 14 أيار (مايو) 1959، وهو كاتب ومتحدث أمريكي اشتهر بكتبه حول النفوذ والاستراتيجيات وإغراء. ألّف خمسة كتب من أكثر الكتب مبيعاً وهي 48 قانونا للسلطة، فن الإغراء، 33 استراتيجية للحرب، القانون الخمسون (مع 50 سنت) والإتقان.
نشأ روبرت غرين في لوس أنجلوس ودرس في جامعة كاليفورنيا، بركلي، ثم أكمل دراسته في جامعة ويسكونسن-ماديسون وحصل منها على درجة البكالوريوس في الأدب الكلاسيكي. قبل أن يصبح كاتباً، قدر غرين أنه عمل في 80 وظيفة بما في ذلك عامل بناء ومترجم ورئيس تحرير مجلة، وكاتب أفلام في هوليوود. عام 1995، عمل غرين ككاتب في فابريكا وهي مدرسة للفن والإعلام في إيطاليا، والتقى بمنتج كتب يدعى جوست إلفيرز. ألف غرين كتاباً عن السلطة لصالح إلفيرز وكتب عرضاً أصبح في نهاية المطاف 48 قانونا للسلطة. ويشير إلى أن هذه كانت نقطة التحول في حياته.
يعيش غرين في لوس أنجلوس مع صديقته منتجة الأفلام “أنّا بيلير”، يتحدث خمس لغات وهو يتعلم عن الديانة البوذية[4]، كما أنه سبّاح ويهوى ركوب الدراجات في الجبال.

فن الإغواء

فنُّ الإغواء ؛ لا يتطلّبُ أن تستنبط أو تخترع ، ولا أن تخلق شيئاً مِن لا شيء ، وإنّما أن تكتشف ما هو موجود أساساً ، و هذا الكتاب سيساعدك على إعادة ترتيب مكوّناتك النفسيّة ، كي تنعم بما حبَتْكَ به الطبيعة ، ولتكون في الطليعة ... قام مؤلف كتاب ( كيف تُمسك بزمام القوّة ) الذي حقّق أفضل المبيعات ، بتأليف دليلٍ يجمعُ ما بين أدبيّات الإغواء ، مِن فرويد إلى كيركجارد ، ومِن أوفيد إلى كازانوفا ، وبين الإستراتيجيّات البارعة المتمثّلة بقصص نجاح وفشل الشخصيّات عبر التاريخ .. ومرّةً أُخرى يقوم روبرت غرين بتحديد القوانين الخالدة لِلُعبة الإغواء الأزليّة ، التي تقع خارج نطاق الخير والشر ويكشف كيفيّة إلقاء التعويذة على الهدف ، وكسْر مقاومته ، وفي نهاية المطاف ، حمله على الإستسلام .. فن الإغواء ؛ هو كتابٌ لا غنى عنه في الإقناع ، والذي يُظهرُ واحداً مِن أعظم الأسلحة في التاريخ ، والشكل المطلق مِن القوّة.
Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات

33 استراتيجية للحرب

صدرت عن مشروع "كلمة" في هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث ترجمة كتاب روبرت غرين "33 استراتيجية للحرب"، هذا الكتاب كما جاء في مقدمته "هو تكثيف للحكمة العابرة للأزمان التي تتضمنها دروس الحرب ومبادئها، وقد صمم الكتاب لكي يسلحك بمعرفة عملية، ستمنحك خيارات وميزات لا تحصى في التعامل مع المحاربين الخفيين الذين يهاجمونك في معركة الحياة اليومية".
Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات

48 قانوناً للقــوة

في هذا الكتاب محاولة لاختزال ثلاثة آلاف عام من التاريخ الإنساني بقصص منتقاة عن كيفية اكتساب المرء للقوة، أو تفهمه لها من مختلف جوانبها أو حماية نفسه من عسفها وتسلطها أو الحفاظ عليها وممارستها بحكمة وتعقل، أو تحييدها لاتقاء شرّها. وتطل هذه القصص على التجربة الإنسانية من أزمنة وأمكنة مختلفة تمتد من اليابان إلى بيرو، ومن بداية تدوين التاريخ إلى أيامنا هذه. وفيها دروس سلبية أو إيجابية يجمع بينها عنصر التشويق من جهة وتطبيقات في الحياة العملية على أرض الواقع من جهة أخرى، سواء أحبها المرء أو كرهها. ذلك أنها تصوير لما حدث، وليس لما كان ينبغي أن يحدث. ووصف للبشر كما هم بالفعل وليس كما يتمنى المرء أن يكونوا عليه. يعرض المؤلف موضوعه بنص جريء وأنيق، مطبوع بالأسود والأحمر، ومُفْعم وطافح بخرافات وعبارات ذات نحت فريد، وإخفاقات لرموز تاريخية كبيرة مثل: الداهية الكبرى، الملكة إليزابيت الأولى وغيرها من الذين مارسوا القوة ببراعة أو وقعوا فريسة لها. إن القواعد التي حددها المؤلف تعلم الحاجة إلى التدبر والحصافة والحكمة والحذر، وفضيلة الحركة الخفية، وقوة الإغواء يتطلب منك الانضباط والدراية. إن جميع هذه القواعد (القوانين)، توفر فهماً عميقاً لاستراتيجيات يتبعها الآخرون، وتوفر لك طرائق كي تتجنبها أو تتعايش معها، سواء أكنت في عملك، أم تنظر في علاقاتك مع الآخرين، أو كنت تسير على الطريق، أو تستمع إلى نشرة أخبار المساء، إنك ستجد تطبيقاً لهذه القواعد. وسواء أكنت تنزع إلى العدوان أم إلى الدفاع فإنك ستجد في هذا الكتاب فوائد جُلى وقراءة ممتعة.
Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات