إرادة المعنى: أسس وتطبيقات العلاج بالمعنى

لقد أشار مؤلفون عديدون إلى أن العلاج بالمعنى- على العكس من مدارس الطب النفسي الوجودي الأخرى- قد طور فنيات علاجية ملائمة، إلا أن قدراً ضئيلاً من الانتباه قد توجه إلى الحقيقة التي مؤداها أن العلاج بالمعنى هو أيضاً آخر العلاجيات النفسية التي تبلورت في نسق نظري محدد.

وفيما يتعلق "بأسس" هذا النسق، فإن فصول هذا الكتاب تعطي صورة مبدئية للإفتراضات والمعتقدات الرئيسية المتضمنة في العلاج بالمعنى، فهي تشكل سلسلة مترابطة الحلقات حيث ان العلاج بالمعنى يقوم على المفاهيم الثلاثة الآتية: (حرية الإرادة، إرادة المعنى، معنى الحياة)، ولتطبيقات العلاج بالمعنى التي تتم مناقشتها في هذا الكتاب ثلاثة جوانب أيضاً، أولها أن العلاج بالمعنى قابل للإستخدام كعلاج للأعصبة المعنوية، والثاني هو أنه علاج للأعصبة نفسية المنشأ أي الأعصبة بمعناها التقليدي، أما الثالث فهو أن العلاج بالمعنى يستخدم كعلاج للأعصبة جسمية المنشأ أو الأمراض جسمية المنشأ بصفة عامة- وكما نرى فإن كل الأبعاد الخاصة بالكينونة الإنسانية متضمنة هذه السلسلة.

ويتناول الفصل التمهيدي من هذا الكتاب مقارنة العلاج بالمعنى بمدارس العلاج النفسي الأخرى، وعلى وجه الخصوص بالتطبيقات الوجودية في ميدان العلاج النفسي، أما الفصل الأخير فيعرض مناظرة جدلية بين العلاج بالمعنى وعلى اللاهوت، لقد حاولت أتن أضمن هذا الكتاب آخر تطورات العلاج بالمعنى واضعاً في الإعتبار كل من صياغة المعتقدات الفردية والمادة المستخدمة في التوضيح.  أفتح في نافذة مستقلة

Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات

الإنسان يبحث عن المعنى

دكتور فرانكل، مؤلف هذا الكتاب، كان في بعض الأحيان يوجه كطبيب نفسي إلى مرضاه، ممن يعانون من عديد من ألوان العذاب القاسية أو الضئيلة، السؤال التالي: "لماذا لم تنتحر"؟ ومن إجاباتهم يستطيع غالبًا أن يجد الخط الذي يهديه إلى علاجه النفسي. ويعرض فرانكل في هذا الكتاب للخبرة التي آلت به إلى اكتشافه للعلاج بالمعنى. لقد وجد نفسه، كسجين مخضرم في معسكرات رهيبة للاعتقال، متجردًا متعريًا في وجوده. فوالداه وأخوه وزوجته قد لقوا حتفهم في معسكرات أو أرسلوهم إلى أفران الإعدام بالغاز، أي أن كل أسرته عدا أخته قد هلكت في هذه المعسكرات. وكل ما يملكه قد ذهب أدراج الرياح، كل قيمة قد تحطمت ليعاني من الجوع والبرد والقسوة، ومن توقع الإبادة في كل ساعة- إنسان هذا شأنه كيف يجد في الحياة ما يجعلها جديرة بالبقاء؟ هذا الطبيب النفسي الذي واجه شخصيًا تلك الظروف الشاذة لهو طبيب نفسي جدير بأن نصغي إليه. فالقارئ يتعلم الكثير مما يحويه هذا الكتاب عن السيرة الذاتية للمؤلف. يعرف القارئ ما الذي يفعله الكائن الحي الإنساني حينما يتحقق فجأة من أنه "لا يملك شيئًا يفقده عدا حياته المتعرية بطريقة تبعث على السخرية". وما يقدمه فرانكل من وصف للتدفق المختلط للانفعال والبلادة، إنما يستوقفنا كي ندرك كنهه. يضيف فرانكل، بناء على رجاء من الناشر، إلى سيرته الذاتية عن خبراته في معسكر الاعتقال جزءًا آخر يعرض فيه للمبادئ الرئيسية للعلاج بالمعنى. وقبل ذلك كانت معظم الكتب والدراسات المنشورة عن "مدرسة فيينا الثالثة في العلاج النفسي" (قبلها مدرستا فرويد وآدلر) تصدر باللغة الألمانية أساسًا. لذلك سوف يرحب القارئ بهذا الجزء المضاف عن المبادئ الرئيسية للعلاج بالمعنى.  أفتح في نافذة مستقلة
Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات